البيئة والمناخالمرأة والمجتمع المدنيمقالات الرأي

النساء .. بين المناخ والبيئة

25 نوفمبر 2023

أليس كفوري

لا شك في أن التداخل بين واقع المناخ والبيئة والأوضاع الأمنية والحروب بات أكثر وضوحاً مؤخراً. ولكن ماذا عمّا تخلّفه أزمة المناخ من آثار جندرية في مجتمعاتنا؟

قد يعتبر البعض أنه من المبالغ به مقاربة الكوارث الطبيعية وتبعاتها من منظور جندري. إلا أنه في كثير من هذه السياقات، تكون النساء أكثر عرضةً لتأثيرات تغيّر المناخ من الرجال، كونهن يشكلن غالبية فقراء العالم ويعتمدن في معيشتهن على الموارد الطبيعية التي تهددها هذه التغيرات.

المناخ والبيئة .. التسلسل الهرمي الاجتماعي والهيمنة على الطبيعة

نقف منذ سنوات على مفترق طرق. فجميع المؤشرات تدلّ على أن العالم الطبيعي في مأزق. ولا تزال حتى الآن المياه تتدفق والمحصول شبه طبيعي.

لكننا نغض النظر عن موجات الجفاف الشديدة والمتكررة، وموجات الحرارة، وحرائق الغابات في أجزاءٍ من العالم. وزيادة الفيضانات وارتفاع منسوب المياه في أجزاء أخرى، وفقدان الكثير من الكائنات الطبيعية النباتية والحيوانية.

لا يختلف اثنان على أن المسؤول المباشر عن التغيّر المناخي هو الإنسان. لكن الجميع ليسوا مسؤولين بالقدر نفسه. البلدان الغنية والقوية والسياسيين والأثرياء، وأولئك الذين يملكون نفوذاً وسلطةً في الحكومات والشركات الكبيرة، هم المسؤولون المباشرون.

فبحسب دراسة نشرها مشروع الكشف عن الكربون CDP، فإن 71% من انبعاثات غازات الدفئية العالمية التي تسبب الاحتباس الحراري منذ عام 1988، مسؤولة عنها 100 شركة فقط. في المقابل، تتحمل الفئات المهمشة والأطفال والطفلات والنساء والفقراء العواقب.

باختصار، نعيش في ظل نظام اقتصادي مبني على استغلال الموارد البشرية والطبيعية بهدف مراكمة الأرباح، ما يضاعف الضرر الذي يلحق بالناس والكائنات الأخرى.

بينما نحن مشغولون في حياتنا اليومية، ننسى مدى تشابك محيطنا مع الواقع. فيبدو لنا أن العالمين الاجتماعي والبيئي مختلفان تماماً، لكنهما في الواقع يعتمدان على بعضهما البعض.

لا نعي دائماً أن الكوارث البيئية تفاقم الظلم الاجتماعي وتلحق الضرر بالذين لا يملكون/ن المال والقرار. أولئك الذين يتم استغلالهم/ن وتهجيرهم/ن وتهميشهم/ن وقتلهم/ن لتركيز الثروة في يد الأقلية.

وقد عمد النظام على مدى سنواتٍ طويلة على خصخصة وتسليع وتدمير الموارد الطبيعية والاجتماعية، الأمر الذي جعل الوصول إليها مستحيلاً ومكلفاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى