أخبار

اعتقال المدوّن العراقي “ياسر الجبوري” من مطار بغداد

26 فبراير 2024

اعتقل المدوّن العراقي، ياسر الجبوري، اليوم الإثنين، 26 شباط/فبراير، أثناء مغادرته العراق، لأسباب مجهولة حتى الآن.

مصدر: ياسر الجبوري دخل بجواز أجنبي إلى العراق لكن تم اعتقاله أثناء خروجه من قبل جهاز المخابرات.

وحسب شقيق المدوّن، أن “الجبوري وصل قبل أسبوع إلى بغداد لأسباب تتعلق بوضع والدته الصحي، وقد دخل بفيزا أيرلندية، باعتباره حامل جواز تلك الدولة، ولم يواجه أية مشاكل”.

واستدرك شقيق الجبوري بالقول: “لكنّ اليوم وأثناء مغادرة شقيقي للعراق تم اعتقاله من قبل الأجهزة الامنية ولا نعرف السبب ولا نستطيع الاتصال به”.

وقالت عائلته أيضًا إنّ “الخارجية الإيرلندية تخاطب الحكومة العراقية عن المواطن ياسر الجبوري كونه يحمل جنسيتها”.

وبحسب مصدر مقرّب من الجبوري، لم يكشف عن اسمه لأسباب أمنية، فإنّ المدوّن دخل بحماية مسؤول أمني كبير في جهاز الأمن الوطني، إلى العاصمة بغداد، لكن أثناء خروجه، جاء إليه عناصر من جهاز أمني آخر وقالوا له “تفضل ويانه، اشتباه”، ولم يعرف له أي مصير حتى الآن.

وقال المصدر إنّ “الجبوري اعتقل دون أمر قضائي” ولم تصدر الجهات الأمنية إلى الآن أي تصريح أو تفاصيل حول الاعتقال

والجبوري هو مدوّن يقيم في أيرلندا، فيما يعرف على منصة “إكس”، بآرائه الناقدة ضد الحكومة الحالية، برئاسة محمد شياع السوداني، كما لديه كروب على “واتساب”، يتمّ النقاش فيه حول مختلف المواضيع العراقية.

وفي 11 كانون الثاني/يناير 2024، لمّح ياسر الجبوري إلى ضغط تمارسه حكومة السوداني على عوائل منتقديه، حيث كتب تدوينة على منصة “إكس”، تساءل فيها: “هل السيد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، وفريقه من مستشارين وإعلاميين يضمنون ويوفرون الحماية لحياة المدونين والصحفيين وبالأخص (عوائلهم) في حال انتقدوا عمل الحكومة ولا يستخدمون وسائل ضغط وظيفية بطريقة ابتزازية ضد أهلهم أو منعهم من حقوقهم؟!”.

وضرب الجبوري مثالًا بما يحدث، قائلًا: “تدعمون عمل الرئيس إحنه وياكم، تنتقدون الحكومة نضغط على أهاليكم”.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعلًا حول خبر اعتقال “ياسر الجبوري”، حيث كتب الإعلامي، معن حبيب تدوينة على منصة “إكس”، أنه “كل يوم استيقظ على خبر مفزع من العراق، واليوم اعتقال الصديق العزيز المدون ياسر الجبوري في مطار بغداد، مطالبًا “السوداني بالتدخل الفوري لإطلاق سراحه”.

أما المدوّن ستيفن نبيل، فقد عبّر عن “صدمته” من خبر الاعتقال، قائلًا في تدوينة على منصة “إكس”، إنه “ننتظر الإجراء الفوري لتوضيح ما حصل وإطلاق سراح ياسر لكي يعود إلى عائلته”.

وكتب المدوّن “آدم عراق” على صفحته في منصة “إكس”، أن “لا خوف على ياسر، لأنه سيفرج عنه ويعود سالمًا إلى البلد الذي يحمل جنسيته، مستدركًا بالقول: “لكن كم عراقي مثل ياسر تم تغييبه ولا يعرف أي أحد مكانه؟”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى