المرأة والمجتمع المدني

“أول طبيبة”، “أول محامية”، “أول وزيرة”.. رائدات العراق في 100 عام الأخيرة

9 أغسطس 2023

لم تتوان المرأة العراقية منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 عن خوض كافة أنواع النضال لنيل حقوقها والحصول على المساواة مع الرجال والمساهمة بفاعلية في كافة مجالات الحياة وخدمة المجتمع، متحدية كافة العوائق السياسية والمجتمعية التي تقف في طريقها.

وانطلقت الحركة النسوية العراقية بشكل رسمي مع عام 1923، عبر تنظيم العديد من النشاطات الاجتماعية والثقافية التي قادتها آنذاك عدد من النساء المتعلمات خارج العراق، اللائي كن من العائلات الميسورة وانضمت إليهن زوجات وبنات وشقيقات كبار القادة السياسيين والعسكريين حينها، كزوجة رئيس الوزراء نوري سعيد باشا وزوجة وزير الدفاع جعفر العسكري والصحفية بولينا حسون وأسماء الزهاوي وغيرهن من سيدات المجتمع، وتمخضت جهودهن عن تأسيس أول ناد نسوي في بغداد باسم “نادي النهضة النسائية”.

ومنذ عشرينات القرن الماضي برزت العديد من النساء العراقيات الرائدات في شتى المجالات، وكانت لهن دور رئيسي في بناء الدولة العراقية وتطويرها وترسيخ مبادئ حقوق المرأة وفسح المجال أمام النساء والفتيات لتلعبن دورهن في قيادة المجتمع.

سانحة محمد أمين زكي

تعتبر الدكتورة سانحة بلقيس محمد أمين زكي واحدة من النساء العراقيات الرائدات في مجال الطب. ولدت عام 1920 وهي ابنة المؤرخ الكردي محمد أمين زكي أحد مؤسسي الجيش العراقي وقادته الأوائل.

كانت سانحة بلقيس أول فتاة عراقية تدرس الطب في جامعة بغداد وتخرجت منها عام 1943، ثم سافرت بعدها إلى خارج العراق لاستكمال دراساتها العليا في بريطانيا، وحصلت على شهادة الماجستير من جامعة لندن عام 1965، وعادت إلى العراق بعد إكمال الدراسة. عملت كأستاذة في جامعة بغداد وطبيبة أطفال.

سانحة محمد أمين” مواليد 1921″
إبنة المؤرخ والوزير اللواء الركن محمد أمين زكي.
واحدة من رائدات الطب في العراق.

ألفت كتاب “مذكرات طبيبة عراقية”أرخت فيه للعديد من الأحداث المحلية في العراق وعرفت خلاله عددا من الشخصيات العراقية آنذاك.


رينيه دنكور

في مجال الجمال، برزت رينيه دنكور وهي يهودية عراقية ولدت عام 1925.

نشأت في بغداد وأقامت في لندن، وهي من عائلة بغدادية عريقة والدها كان من أشهر أطباء بغداد، وكان جدها أحد حاخامات بغداد. ساهمت عائلتها في تجارة الورق والطباعة في العراق.

فازت رينيه دنكور بلقب ملكة جمال بغداد عام 1946، وفي عام 1947، توجت بلقب أول ملكة جمال في تاريخ العراق الحديث وكان عمرها 21 عاما.

ملكه جمال العراق عام 1947 رينيه دنكور

تزوجت رينيه 1947 من ابن عمها الدكتور نعيم دنكور. وغادرت أسرتها العراق عام 1968 ضمن حملات تهجير اليهود، التي نفذتها السلطات العراقية آنذاك بعد أن استولت على أموالهم وممتلكاتهم، فاضطرت رينيه وعائلتها الى الاستقرار في لندن، وتوفيت في 9 يوليو 2008.


نزيهة الدليمي

لا يمكن للقارئ في تاريخ العراق الحديث أن يغفل دور نزيهة الدليمي، أول امرأة تسلمت منصب وزيرة في العراق والشرق الأوسط خلال القرن الماضي.

ولدت نزيهة الدليمي في محلة الباب المعظم بمدينة بغداد 1923 في عائلة متوسطة الحال. دخلت الكلية الطبية العراقية وتخرجت منها عام 1947، ومارست مهنة الطب في العديد من المستشفيات العراقية.

كانت الدليمي من المشاركات في “الجمعية النسوية لمكافحة الفاشية والنازية”، التي تأسست في بغداد خلال الحرب العالمية الثانية وكانت مناهضة للنظامين النازي في ألمانيا والفاشي في إيطاليا.

قررت الجمعية تغيير اسمها عام 1945 إلى ” رابطة النساء العراقيات “، ومن ثم إلى “رابطة المرأة العراقية ” عام 1952. تولت الدليمي رئاستها وكان لهذه الرابطة علاقات مع التنظيمات النسائية في العالم.

الدكتوره نزيهه الدليمي اول وزيره في العراق والعالم سنه 1959

كانت الدليمي في مقدمة النساء العراقيات المدافعات عن حقوق المرأة وانتقدت في كتابها “المرأة العراقية” واقع المرأة العراقية وسيطرة التقاليد على المجتمع، وطالبت النساء بالثورة على الواقع والتحرر من القيود.

تولت الدليمي وزارة البلديات في أول حكومة برئاسة عبد الكريم قاسم في النظام الجهوري عام 1959. ولعبت دورا بارزا في تشريع قانون الأحوال الشخصية المرقم 188 لسنة 1959، الذي ضمن جزءً من حقوق المرأة العراقية واعتبر قانونا متقدما على مستوى الشرق الأوسط في ذلك الوقت.

هاجرت الدليمي في سبعينات القرن الماضي إلى ألمانيا بعد تدهور الأوضاع السياسية في العراق وعاشت قرب العاصمة برلين حتى وفاتها عام 2007، حيث نقل جثمانها إلى العراق ودفنت في بغداد.


زهاء حديد

لعل أبرز من عرفت العالم بفن الهندسة الحديث والطابع العراقي في البناء الحديث هي المعمارية العراقية زهاء حديد، التي تنتشر تصاميمها المعمارية في العديد من دول العالم. وما يزال يتم تنفيذ ما صممته قبل وفاتها في عدد من المدن خاصة في دول الخليج.

ولدت حديد في مدينة الموصل عام 1950، وهي ابنة السياسي العراقي محمد حديد الذي شغل منصب وزير المالية في حكومة عبد الكريم قاسم بعد انقلاب عام 1958 الذي أنهى النظام الملكي في العراق.

المهندسة المعمارية زها حديد

أكملت حديد دراستها الأولية في العراق، والتحقت بالجامعة الأميركية في بيروت عام 1971. سافرت بعدها إلى لندن، حيث حصلت على شهادة عالية في الهندسة المعمارية وتدربت في مدرسة التجمع المعماري في لندن.

عملت بعد تخرجها عام 1977 مع مكتب عمارة الميترو بوليتان في لندن، قبل أن تفتتح بنفسها مكتبا استشاريا معماريا عام 1987 في لندن. واستمرت في التألق في مجال العمارة والتصميم، حيث عرفت بتصاميمها الفريدة في الغرب والشرق، وكانت تتلقى حتى وفاتها عام 2016 العروض لإلقاء محاضرات في كليات الهندسة في جامعات الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا.

بولينا حسون

لم يكن المجال الصحفي والإعلامي بمنأى عن النساء الرائدات في العراق، فبرزت الصحفية بولينا حسون كأول صحفية ميدانية ومناصرة للنساء خلال العشرينات، وأسست أول مجلة نسائية باسم “ليلى” عام 1933 وكانت هي رئيسة تحريرها.

افتتاحية العدد الرابع من مجلة “ليلى” الصادر في 1924.

طالبت بولينا حسون من خلال المجلة منح المرأة حقوقها السياسية، وساهمت في تأسيس المنظمات النسائية الخيرية مثل الهلال الأحمر وجمعية حماية الأطفال وجمعية بيوت الأمة وجمعية البيت العربي.


أمينة الرحال

احتلت المحامية أمينة الرحال قائمة أولى النساء العاملات في مجال المحاماة في العراق. ولدت أمينة الرحال عام 1919 في منطقة الدليم بمحافظة الأنبار في بيئة محافظة، وهي ابنة علي صائب، أحد الضابط العراقيين في الجيش العثماني.

أمينة الرحال ؛ أول عراقية تحصل على إجازة سوق عام ١٩٣٦ ، كان والدها قائمقام ومدير المدرسة الحربية في أسطنبول ،وهي أيضاً أول محامية مارست المهنة عام ١٩٤٣ في العراق.

درست الرحال القانون وتخرجت من كلية الحقوق عام 1943، وكانت أول امرأة تعرف بأنها تقود سيارة في العراق، وعملت في الدفاع عن حقوق النساء وتحدي العادات والتقاليد، وكذلك كانت من رائدات العمل التطوعي في العراق والشرق الأوسط.


نازك الملائكة

تعتبر الشاعرة العراقية نازك الملائكة أحد رواد حركة الشعر الحر، وأبرز النساء الشاعرات في العراق والشرق الأوسط خلال القرن الماضي.

ولدت الملائكة في بغداد عام 1923 ونشأت في عائلة من الشعراء والأدباء. تخرجت نازك الملائكة من دار المعلمين العالية في بغداد عام 1944 بدرجة امتياز، وسافرت إلى الولايات المتحدة الأميركية لدراسة اللغة الإنجليزية وآدابها عام 1950، وكانت تجيد إلى جانب اللغة العربية اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية.

أحلام منصور

تعد أحلام منصور، القاصة والروائية الكردية العراقية، واحدة من رائدات القصة والرواية خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي في العراق.

ولدت أحلام عام 1951 في مدينة خانقين شمال شرق العراق، وتخرجت من كلية الآداب قسم اللغة والأدب الكردي في جامعة بغداد. تزخر الحياة الأدبية لمنصور بعطاء أدبي غني باللغتين الكردية والعربية، وعرضت في رواياتها وقصصها الحياة الاجتماعية في مدينتها، وكانت من المدافعات عن حرية المرأة.

أحلام منصور قاصة وروائية كوردية من مواليد خانقين 1951

سافرت في بدايات الثمانينيات إلى باريس لنيل رسالة الماجستير في جامعة السوربون، ومن ثم عادت إلى العراق لممارسة حياتها كأديبة وكاتبة ومن ثم أستاذة في كلية الإعلام في جامعة السليمانية، واستمرت في نتاجاتها الأدبية والأكاديمية حتي وفاتها عام 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى