أخبارالمرأة والمجتمع المدني

“تحويل سجن الرشاد إلى متحف”.. نقاش بين السيدة الأولى وسجينات سياسيات

13 يونيو 2024

استقبلت السيدة الأولى شاناز إبراهيم أحمد، في قصر السلام ببغداد، أمين عام المكتب السياسي لتيار الحكمة ليلى الخفاجي وعدداً من السجينات السياسيات، وجرى خلال اللقاء مناقشة تحويل سجن الرشاد إلى متحف، يجسد ذكريات صمود السجينات، إضافة إلى ملف فتح المقابر الجماعية، التي لم يتم فتحها حتى الآن.

وصدر بيان رئاسة الجمهورية حول الموضوع وهو كالتالي :

استقبلت السيدة الأولى شاناز إبراهيم أحمد، في قصر السلام ببغداد، أمين عام المكتب السياسي لتيار الحكمة السيدة ليلى الخفاجي وعدداً من السجينات السياسيات.

وأكدت السيدة الأولى، خلال اللقاء، أن المرأة العراقية كانت لها مواقف بطولية ضد النظام الدكتاتوري وقدمت تضحيات سخية من أجل نيل الحرية والديمقراطية، مشيرة إلى أن النساء العراقيات كتبنّ قصصا ومآثر ستبقى محفورة في ذاكرة التاريخ وتتناقلها الأجيال بفخر واعتزاز.

وأضافت أن المرأة العراقية في الجنوب والوسط وكما هي في إقليم كردستان قدمت أروع الأمثلة في أرقى المعاني، فقد شاركت دون تردد في تلبية نداء الوطن متحدية بطش النظام السابق واستبداده، كما شاركت وأسهمت في الحرب ضد الإرهاب معبرة عن حبها لوطنها ونصرتها لقيم الحق، وإرساء دعائم الاستقرار والسلام.

وأشارت السيدة شاناز إبراهيم أحمد إلى ضرورة إصدار التشريعات والقوانين التي تضمن حقوق ذوي الشهداء والسجناء والعمل على دعم مؤسسة الشهداء والسجناء السياسيين، مثمنة في هذا الصدد جهود مؤسسة الشهداء في حماية المقابر والمساهمة في إجراء الفحوصات على الجثامين وتحديد هوياتهم وتسليمهم إلى ذويهم.

كما جرى، خلال اللقاء، مناقشة تحويل سجن الرشاد إلى متحف يجسد ذكريات الصمود للسجينات ومقاومتهن للجرائم وأساليب البطش والقمع، إضافة إلى ملف فتح المقابر الجماعية التي لم يتم فتحها حتى الآن.

وأشادت السيدة ليلى الخفاجي بجهود السيدة الأولى في دعم المرأة العراقية وتمكينها من أداء دورها، ومساعيها الكبيرة في إعادة رفات شهداء المقابر الجماعية إلى ذويهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى