المرأة والمجتمع المدني

361 جلسة توعية والاف المستفيدين من النازحين والعائدين الى مناطقهم

" اسمعوا صوت النازحين"، مشروع تنفذه جمعية الأمل العراقية بالشراكة مع منظمة هيفوس الهولندية لتعزيز دور النازحين والعائدين من النزوح من خلال حثهم على المشاركة في الحياة المدنية والسياسية وتمكينهم ليأخذوا أدواراً قيادية في مجتمعاتهم بعد الصعوبات التي رافقتهم على مدار الأعوام الماضية.

وفي كل مرة يكون هنالك العشرات من المواقف المؤثرة و القصص الإيجابية التي تصادف المتدربين والمتدربات ضمن المشروع من الذين يزورون مخيمات النزوح المنتشرة في المحافظات الست المستهدفة ويقدمون أنشطتهم لتلك الفئات ويستمعون لهم عن قرب ويشاركونهم اهتماماتهم وافكارهم.

هبة من كركوك وهي إحدى المتدربات اللواتي تلقينَ تدريباً متقدماً على مواضيع متنوعة منها مهارات التيسير والجندر والقوانين التي تنظم العملية الانتخابية برفقة أقرانها من المتدربين والمتدربات والذين عملوا طوال الفترة الماضية على إعطاء جلسات توعوية للنازحين والعائدين؛ تقول متحدثةً عن انطباعاتها بعد تنفيذ جلساتها التي استهدفت النساء هناك: "لقد كانت تجربة مهمة بكل مقاييسها، كانت المرة الأولى التي أتمكن من تقديم شيء لهن، أشعر بالفخر لأننا نملك هكذا نساء قويات رغم كل ظروفهن الصعبة، لقد حان الوقت ليعبرن عن أنفسهن ويسمع صوتهن الجميع".

أما وسام من الأنبار فتحدث عن مدى تفاعل الفئات التي استهدفها مع المواضيع التي قدمها قائلاً: "لقد كان الإندفاع للتعلم والرغبة بإكتساب المعرفة والتي لاحظتها عند النساء اللواتي يتم دعوتهن لجلسات التوعوية الأثر الأكبر في نفسي لأستمر بتقديم المعلومة بالشكل الأمثل لهن، ودائماً وبعد نهاية كل جلسة كنت أشعر أننا ننجزُ شيئاً ذا أثرٍ حقيقي حيث أننا أمام نساء يمتلكن رغبة حقيقية للتعلم ورغبة بالتغيير وحافزاً كبيراً لنقل تلك المعارف لأسرهن والأخرين".

كما وتحدثت سارة من نينوى عن الدافع الذي جعلها مهتمةً بتقديم هذه الجلسات ومشاركتها مع اكبر عدد ممكن قائلة: "لقد كان مستوى الوعي الإنتخابي لدى النساء ضعيفاً في المناطق والقرى التي أستهدفتها خصوصا فيما يتعلق بقانون الانتخابات والترشيح وألياته والمسائل ذات الصلة كتحديث بطاقة الناخب البيومترية واهميتها، لقد كان من الضروري أن تصلهم هذه المعلومات بعد سنوات من ضياع الحقوق وذلك من أجل إستعادتها وضمان إيصال أصواتهم بطريقة صحيحة من خلال ممارسة التصويت والمشاركة الفاعلة في العمل السياسي".

ومن الجدير بالذكر أن فعاليات مشروع إسمعوا صوت النازحين امتدت لتشمل ست محافظات هي كركوك ونينوى وبغداد وأربيل وصلاح الدين والأنبار، وقد وصل عدد الجلسات التوعوية التي قدمها الميسرون والميسرات الى 361 جلسة، كما وتجاوز عدد المستفيدين من أنشطة المشروع الآلاف حتى الأن في عموم المناطق المذكورة.

جمعية الامل العراقية

بغداد 25/03/2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى