البيئة والمناختقارير وتحقيقات

للمرة الأولى منذ عام ظاهرة الاحتباس الحراري تتجاوز 1.5 درجة مئوية

10 فبراير 2024

مارك بوينتينج
مراسل BBC نيوز للمناخ

تجاوزت ظاهرة الاحتباس الحراري للمرة الأولى، 1.5 درجة مئوية على مدار عام كامل، وفقاً لخدمة المناخ في الاتحاد الأوروبي.

ووعد زعماء العالم في عام 2015 بمحاولة الحد من ارتفاع درجات الحرارة على المدى الطويل إلى 1.5 درجة مئوية، وهو ما يعتبر حاسماً للمساعدة في تجنب التأثيرات الأكثر ضرراً. فيما يعد هذا الانتهاك الأول الذي دام لمدة عام لا يخرق “اتفاق باريس” التاريخي، لكنه يجعل العالم أقرب إلى القيام بذلك على المدى الطويل.

ويقول علماء إن اتخاذ إجراءات عاجلة لخفض انبعاثات الكربون لا يزال بإمكانه إبطاء ظاهرة الاحتباس الحراري.

كما قال البروفيسور الرئيس السابق لهيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة بوب واتسون، لبرنامج -توداي على إذاعة بي بي سي 4- “هذا يتجاوز بكثير أي شيء مقبول”.

“انظروا إلى ما حدث هذا العام مع درجة حرارة 1.5 درجة مئوية فقط، لقد رأينا فيضانات، وشهدنا موجات جفاف، وشاهدنا موجات حارة وحرائق غابات في جميع أنحاء العالم، وبدأنا نرى إنتاجية زراعية أقل وبعض المشاكل المتعلقة بالمياه. النوعية و الكمية”.

وصلت درجة الحرارة في الفترة من فبراير 2023 إلى يناير 2024 إلى 1.52 درجة مئوية، وفقاً لخدمة كوبرنيكوس لتغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي. ويوضح الرسم البياني التالي كيفية مقارنة ذلك بالسنوات السابقة.

ويأتي التحذير الأخير حول المناخ وسط أنباء تفيد بأن حزب العمال يتخلى عن سياسته المتمثلة في إنفاق 28 مليار جنيه إسترليني سنوياً على خطته للاستثمار الأخضر في تحول كبير، كما تراجع المحافظون عن بعض الأهداف الرئيسية في سبتمبر/أيلول.

يعني ذلك أن الحزبين الرئيسيين في المملكة المتحدة قد قلصا نوع التعهدات، التي يقول العديد من علماء المناخ إنها ضرورية على مستوى العالم إذا أردنا تجنب أسوأ آثار ظاهرة الاحتباس الحراري.

كما بلغ سطح البحر في العالم أعلى متوسط لدرجات الحرارة سُجل على الإطلاق، وهي علامة أخرى على الطبيعة واسعة النطاق لسجلات المناخ. وكما يوضح الرسم البياني أدناه، فإن الأمر ملحوظ بشكل خاص نظراً لأن درجات حرارة المحيطات لا تصل عادةً إلى ذروتها لمدة شهر آخر أو نحو ذلك.

تختلف الأبحاث العلمية قليلاً حول مدى ارتفاع درجات الحرارة على وجه التحديد، ولكن الجميع يتفقون على أن العالم يمر الآن بـ”أدفأ” فترة له منذ بدء السجلات الحديثة، ومن المرجح أن تستمر لفترة أطول بكثير.

وأصبح الحد من ارتفاع درجات الحرارة على المدى الطويل بحيث لا يتجاوز 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة، قبل أن يبدأ البشر في حرق كميات كبيرة من الوقود الأحفوري، رمزاً رئيسياً للجهود الدولية لمعالجة تغير المناخ.

وقال تقرير بارز للأمم المتحدة في عام 2018 إن المخاطر الناجمة عن تغير المناخ، مثل موجات الحر الشديدة وارتفاع منسوب مياه البحر وفقدان الحياة البرية، كانت أعلى بكثير عند ارتفاع درجة الحرارة بمقدار درجتين مئويتين مقارنة بـ1.5 درجة مئوية.

لماذا كُسر حاجز 1.5 درجة مئوية خلال العام الماضي؟
الأمر الذي لا شك فيه أن اتجاه الانحباس الحراري على المدى الطويل يرجع إلى الأنشطة البشرية، وخاصة من حرق الوقود الأحفوري، الذي يؤدي إلى إطلاق غازات تسبب الاحتباس الحراري لكوكب الأرض مثل ثاني أكسيد الكربون. ما يجعله أيضاً مسؤولاً عن الغالبية العظمى من ارتفاع درجات الحرارة خلال العام الماضي.

وأدت ظاهرة الاحترار المناخي الطبيعية المعروفة باسم ظاهرة النينيو إلى ارتفاع درجات حرارة الهواء بشكل إضافي في الأشهر الأخيرة، على الرغم من أنها لا تفعل ذلك عادة إلا بنحو 0.2 درجة مئوية.

بدأ متوسط درجات حرارة الهواء العالمية يتجاوز 1.5 درجة مئوية من الاحترار على أساس يومي تقريباً في النصف الثاني من عام 2023، عندما بدأت ظاهرة النينيو في الظهور، واستمر حتى بداية عام 2024. ويظهر حيث يقع الخط الأحمر فوق الخط المتقطع في الرسم البياني أدناه.

ومن المتوقع أن تنتهي ظاهرة النينيو في غضون بضعة أشهر، وهو ما قد يسمح لدرجات الحرارة العالمية بالاستقرار مؤقتاً، ثم تنخفض قليلاً، وربما تعود إلى ما دون عتبة 1.5 درجة مئوية.

ولكن في حين تستمر الأنشطة البشرية في زيادة مستويات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، فإن درجات الحرارة سوف تستمر في الارتفاع في نهاية المطاف في العقود المقبلة.

هل لا يزال بإمكاننا الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري؟

وبالمعدل الحالي للانبعاثات، يمكن تجاوز هدف باريس المتمثل في الحد من الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية كمتوسط طويل الأجل، بدلاً من عام واحد. يشكل ذلك حدثاً رمزياً للغاية، لكن الباحثين يقولون إنه لن يمثل حافة الهاوية التي سيخرج بعدها تغير المناخ عن نطاق السيطرة.

من المتوقع استمرار آثار تغير المناخ في التسارع، لكن مع كل زيادة طفيفة في ظاهرة الاحتباس الحراري – وهو الأمر الذي أبلغتنا به موجات الحر الشديدة والجفاف وحرائق الغابات والفيضانات على مدى الأشهر الـ12 الماضية. نصف درجة إضافية – الفرق بين 1.5 درجة مئوية و 2 درجة مئوية للاحتباس الحراري – يزيد أيضاً بشكل كبير من مخاطر تجاوز “نقاط التحول”.

هذه عتبات داخل النظام المناخي والتي، إذا تم تجاوزها يمكن أن تؤدي إلى تغييرات سريعة وربما لا رجعة فيها.

على سبيل المثال، إذا اجتازت الصفائح الجليدية في جرينلاند وغرب أنتاركتيكا نقطة تحول، فإن انهيارها الجامح المحتمل يمكن أن يتسبب في ارتفاعات كارثية إلى مستويات سطح البحر العالمية على مر القرون التي تلت ذلك.

لكن الباحثين حريصون على التأكيد على أن البشر لا يزالون قادرين على إحداث فرق في مسار الاحترار في العالم.

وحقق العالم بعض التقدم، مع ازدهار التقنيات الخضراء مثل مصادر الطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية في أجزاء كثيرة من العالم.

ويعني أن بعض أسوأ سيناريوهات ارتفاع درجة حرارة أربع درجات مئوية أو أكثر هذا القرن، والتي كان يُعتقد أنها ممكنة قبل عقد من الزمان، تعتبر الآن أقل احتمالاً بكثير، نظراً للسياسات والتعهدات الحالية.

ولعل الأمر الأكثر تشجيعاً على الإطلاق، أنه لا يزال يُعتقد أن العالم سيتوقف إلى حد ما عن الاحترار بمجرد الوصول إلى صافي انبعاثات الكربون الصفرية. ويُنظر لخفض الانبعاثات بشكل فعال إلى النصف هذا العقد على أنه بالغ الأهمية بشكل خاص.

يقول زيك هاوسفاذر، عالم المناخ في مجموعة بيركلي إيرث الأمريكية: “هذا يعني أنه يمكننا في النهاية التحكم في مقدار ارتفاع درجة حرارة العالم، بناءً على خياراتنا كمجتمع وككوكب”.

“الهلاك ليس حتميا”.

*الرسوم البيانية نفذها إروان ريفولت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى