أخبارالبيئة والمناخ

لا تنعشوا الأهوار على حسابنا.. اعتراضات في البصرة على مضخات الفرات

8 يناير 2024

في محاولة لإنعاش الأهوار، باشرت وزارة الموارد المائية بسحب المياه من نهر الفرات في قضاء المدينة باتجاه أهوار الجبايش، الأمر الذي تسبب بحسب فلاحين في المدينة والهوير بحدوث شح في المياه الواردة إلى أراضيهم الزراعية.

عمدت وزارة الموارد المائية خلال الأيام الماضية إلى إنشاء حوض عند السدة القاطعة على نهر الفرات، ونصبت 4 مضخات عليها وشرعت بسحب المياه من جهة البصرة التي تتغذى على نهر دجلة وضخها باتجاه أهوار الجبايش التي تتغذى على نهر الفرات.

أوساط رسمية وفلاحية طالبت وزارة الموارد المائية بإلغاء هذا المشروع الذي يضر بقضاء المدينة، مؤكدين أنهم ما كانوا ليعترضوا لو أن الغرض من هذا المشروع هو توفير مياه الشرب لأهالي الجبايش، لكنهم رفضوا إرواء الأهوار على حساب تعطيش أهالي قضاء المدينة.


رياض البطاط – فلاح :
مع تشغيل هذه المضخات فإن مستوى الماء تراجع في نهر العز والأنهار الفرعية وتأثرت أراضينا، فقد كنا نعتمد على ظاهرة المد في سقي أراضينا، أما الآن فالمياه لا تصل إليها.

هذه السنة زرعنا كميات كبيرة من الحنطة تُقدر بضعف الكميات المزروعة العام الماضي، إلا أن أراضينا معرضة للإبادة بسبب أزمة المياه.

جواد كاظم – فلاح:
هذه الكمية من المياه هي حصة البصرة فلماذا تؤخذ حصتنا وتُعطى للناصرية، التي خصصت لها كل حصة نهر الفرات.

تأثرت الأنهار وهبط مستوى المياه، نطالب الجهات الحكومية بالتدخل وإيجاد حل لهذه الأزمة.

رافد الشاوي – قائمقام المْدَينة:
نجدد رفضنا لنصب مضخات عند السدة القاطعة على نهر الفرات، وسحب المياه من حصة المدّينة والبصرة باتجاه الناصرية، لكون هذا الإجراء تسبب بنتائج سلبية على مزارعي القضاء.

الفلاحون سجلوا شكواهم لدى القائمقامية، ونحن بدورنا أبلغنا الجهات المعنية في حكومة البصرة المحلية لإيقاف هذا الاجراء.

* شبكة 964

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى