أخبار

الطب العدلي بنينوى: لم تُعرف هوية قرابة 37 جثة من ضحايا الحمدانية

1 تشرين الأول 2023

كشف قسم الطبّ العدلي في دائرة صحة نينوى، أن قرابة 37 جثة من ضحايا حادث الحمدانية لم يتم التعرف عليها حتى الآن.

شهد عارف السلطان، مديرة قسم الطب العدلي في دائرة صحة نينوى، الأحد (1 تشرين الأول 2023)، إنه “لم تعرف هوية قرابة 37 جثة من ضحايا حادث الحمدانية”.

وعزت سبب عدم التعرّف على هويّة بعض الجثث، إلى “ارتفاع نسبة الحروق”، مبينة أن “الجثث غير واضحة ولا تحمل أي علامات تعريف ولم يتعرف عليها من قبل أقاربها”.

مديرة قسم الطب العدلي، ذكرت أنه “تمّ التعرّف على هويّة 70 جثّة وسُلِّمَت لذوي الضحايا”، وذلك من أصل 107 جثث جرى استلامها.

وأوضحت أنه “عند استلام الجثث، سيقوم الطبيب الشرعي بإجراء فحص أولي للضحايا وأخذ عينات الحمض النووي منهم، وفي حال التعرف على الجثة، سيتم إصدار شهادة وفاة وتسليم الجثة إلى ذويه”.

وأكدت شهد عارف السطان أنه عدم تسليم الجثث “قبل صدور نتائج تحليل الحمض النووي DNA”، لافتة إلى استلام النتائج من العاصمة بغداد.

وذكرت أن الجثث ستبقى في ثلاجات الطب العدلي في نينوى لحين ظهور نتائج الحمض النووي.

في السياق، أشارت مدير قسم الطب العدلي في صحة نينوى أن 15 عائلة قدموا إليهم بلاغاً من أجل تقديم عينات الدم للكشف عن مصير مفقوديهم.

بشأن احتمالية تواجد جثث أو بقايا أشلاء في القاعة، قالت شهد السلطان أن “الجثث التي استلمها الطب الشرعي كلها كانت محترقة، والحروق تسببت في وفاتهم”، مشددة على أن “من مسؤولية التحقيق والدفاع المدني معاينة المكان لمعرفة ما إذا كان هناك أي جثث متبقية”.

السبت 30 أيلول، أرسلت الحكومة العراقية دفعة ثانية من مصابي حريق الحمدانية لتلقي العلاج في تركيا، وحسب مدير عام دائرة صحة نينوى لاتزال هناك 42 جثّة في دائرة الطب العدلي لم يتم التعرف على هوياتها.

وفي 26 أيلول، شب حريق في قاعة أفراح بقضاء الحمدانية في محافظة نينوى، التهم المكان، وتسبّب بمصرع أكثر من 100 شخص وإصابة نحو 150 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى